Bienvenue au Portail PMMM Ahli Majlis Tertinggi 2014/2015 Moto PMMM PmmmMedia

معلقة زهير بن أبي سلمى

قال زُهَيرُ بنُ أبي سُلْمَى :
سَئِمْتُ تكليفَ الحياةِ ومن يعِشْ  *   ثمانين حولاً لا أبا لك يسْأَمِ
“ Aku terlalu bosan dengan kesusahan yang dihadapi dalam kehidupan, siapa yang hidup selama 80 tahun ia merupakan suatu kebosanan yang nyata”
  الإعراب : لا أبا لك
لا – النافية للجنس تعمل عمل إن تنصب الاسم وترفع الخبر، أبا - اسمها مبني على الفتح المقدر على الألف لتركبه معها كخمسةَ عشرَ أو لتضمنه معنى مِنْ الجنسية، لك - جار ومجرور متلقان بمحذوف وجوبا في محل رفع على أنه خبر لا، والجملة لا محل لها من الإعراب لأنها اعتراضية – يفيد الذم والتنبيه، وقال للشيخ أحمد الأمين الشنقيطي أنها كلمة جافية لا يراد بها الجفاء، وإنما يراد بها التنبيه والإعلام

وأعلم ما في اليوم والأمسِ قبله      *      ولكنني عن علم ما في غد عَمِي
“ Aku mengetahui apa yang telah berlaku hari ini dan semalam (kerana aku menyaksikannya) tetapi perkara yang akan berlaku pada keesokan hari tidaklah diketahui (sesungguhnya Allah Taala yang Maha Mengetahui)”
وهذا أشار إلى قوله تعالى : وما تدري نفس ماذا تكسب غدا – لقمان 34
Dan tiada seseorang pun yang betul mengetahui apa yang diusahakannya esok (samada baik atau buruk)
قوله أمسِ، ومنه قول الشاعر :
قال الشاعر :
 منع البقاءَ تقلبُ الشمس  *   وطلوعها من حيث لا تمسي
وطلوعها حمراء صافية   *    وغروبها صفراء كالورس  
اليوم أعلم ما يجىء به   *  ومضى بفصب قضائه أمس
Maksudnya : Sesungguhnya hidup kekal di dunia terhalang kepada manusia, buktinya adalah melalui apa yang kita saksikan  daripada pertukaran/ perubahan keadaan iaitu matahari yang tidak tetap kepada satu bentuk dan keadaan(terbit dan terbenam). Kemudiaan penyair berkata : aku mengetahui apa yang aku dapat pada waktu sekarang tetapi perkara yang telah berlaku semalam daripadaku atau orang lain tidak dapat lagi diulangi dan diubah kerana ia telah berlalu.

رأيتُ المَنايا خَبْطَ عَشْواءَ مَن تُصِبْ       *      تُمِتْهُ ومن تُخْطِئْ يُعَمَّرْ فيُهرَمِ
“Aku melihat kematiaan menimpa manusia datang seumpama kelakuan unta yang rabun malam berjalan (di tengah padang pasir – ia tidak nampak apa yang dimakan dan sebarang pergerakan). Jika kematian menjemputnya nescaya dia akan mati, barangsiapa yang masih hidup maka hidupnya lemah (oleh sebab terlalu tua)
Tafsiran : Penyair menyatakan kedatangan kematian secara tiba-tiba seumpama orang yang berjalan dalam keadaan rabun yang membabi buta kerana ia adalah ketentuan takdir.

ومن لا يُصانِع في أمور كثيرة       *   يُضَرَّسْ بأنياب ويُوطَاْ بمَنْسَمِ
“Sesiapa yang tidak memberikan hak dalam urusan-urusannya, maka gigitlah dengan geraham (taring pada gigi) dan pijaklah dengan tapak kaki dan tangan (petanda kehinaan dan celaan)”
الأنياب جمع ناب مذكر
ومن يجعل المعروف من دون عِرضِه   *    يفِرْه ومن لا يتق الشَتَم يُشتَمِ
“Sesiapa yang bermurah hati (mendermakan harta apa yang sepatutnya baginya) dan mempunyai kekuatan (kemampuan) maka kehormatan dan kemuliaannya akan terpelihara. Barangsiapa menghalang dirinya daripada perbuatan tersebut, maka dia telah membuka ruang kehinaan”

قوله عِرض : ما يجب علي الإنسان حفظه من نفسه وقومه، ومنه قول السموأل :
 إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه *  فكل رداء يرتديه جميل
"Apabila seseorang tidak dikotori dengan celaan pada akhlak/ perangainya, setiap pakaian yang menutupinya akan cantik"
ومن يجعل المعروف في غير أهله   *    يكنْ حمدُه ذَمًّا عليه ويندمِ
“Sesiapa yang melakukan perbuatan yang baik (memberikan pertolongan atau pemberiaan) kepada bukan ahli keluarganya, maka pujiaan akan berubah menjadi kehinaan dan penyesalan ( kerana meletakkan ihsan antara dua kerosakan)”
ومن يك ذا فضل فيبخل بفضله     *     على قومه يُستغْنَ عنه ويُذمَمِ
“Barangsiapa yang mempunyai kelebihan dan kekayaan harta tetap bakhil kepada orang lain, maka jauhilah dia dan akan dipulau ( dicela akan perbuatan buruknya)”
يك – مجزوم على أنه فعل شرط، أصله يكنْ. النون هنا حذفت بالجزم كما تحذف الألف والواو والياء من الفعل المعتل الآخر مثل (لم يضربا، لم يضربوا). قال ابن مالك :
"ومن مضارع لكان منجزم   *    تحذف نون وهو حذف ما التزم"
ذكر ابن عقيل في شرحه أنها تحذف تخفيفا لكثرة الاستعمال، والقياس ألا يحذف منه بعد حذفت الواو. ومثل قوله تعالى في السورتين :
قال تعالى : ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون ( النحل 127)
وقال تعالى : ولا تحزن عليهم ولا تكن في ضيق مما يمكرون ( النمل 70)
قوله بخيل، قال الشاعر :
أروني بخيلا طال عمرا ببخله     *      وهاتوا كريما مات من كثرة البذل
"Tunjukkan kepadaku orang bakhil yang umur panjang disebabkan kebakhilannya, dan datangkan kepadaku si pemurah mati oleh sebab banyaknya bersedekah"

ومن يوفِ لا يُذمَمْ ومن يُفْضِ قلبُه     *    إلى مطمئن البِرّ لا يتَجَمْجَمِ
“Sesiapa yang menunaikan amanah dan apa yang telah dijanjikannya maka tidaklah tercela, sesiapa yang berubah hatinya (membawa kepada) kebenaran, maka hilanglah keraguannya (dalam perbuatan baiknya)”
قال تعالى : والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون (المؤمنون 8)
“Dan mereka yang menjaga amanah dan janjinya”

ومن يبغ أطرافَ الرِّماح ينَلْنَه       *    ولو رام أن يرقى السماءَ بسُلَّمِ
“Sesiapa yang mencari (menghadapi) peperangan maka senjata akan memusnahkannya sekalipun dia bersusah payah mencuba menaiki langit dengan tangga)”
Kalimah سُلَّمِ  disebutkan di dalam Al-Quran :
قال تعالى : وإن كان كبر عليك إعراضهم فإن استطعت أن تبتغي نفقا في الأرض أو سلما في السماء فتأتيهم بآية
“Dan jika perbutatan mereka berpaling (daripada menerima apa yang engkau bawa wahai Muhammad) terasa amat berat kepadamu, maka sekiranya engkau sanggup mencari satu lubang di bumi (untuk menembusi ke bawahnya) atau satu tangga untuk naik ke langit supaya engkau dapat bawakan mukjizat kepada mereka)”
ويروى :
ومن هاب أسباب المنايا يَنَلْنَه    *   ولو رام أسباب السماء بسلمِ
“Sesiapa yang takut kepada kematiaan, oleh sebab benci terhadapnya, sesungguhnya kematiaan akan menjemputnya (kematiaan akan menjemput samada kepada mereka yang takut atau tidak)”
ومنه :
قال تعالى : قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ( الجمعة 8)
Katakanlah (wahai Muhammad) : Sebenarnya maut yang kamu melarikan diri daripadanya itu, tetap ia akan menemui kamu;
قال تعالى : أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة ( النساء 78)
"Dimana jua kamu berada, maut akan mendapatkan kamu (apabila sampai waktu ajal) sekalipun kamu berada dalam benteng yang tinggi lagi kukuh"
قال تعالى : وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد ( ق 19)
"Dan (apabila sampai waktu ajal seseorang) datanglah “sakaratul maut” membawa kebenaran (yang telah dijanjikan serta dikatakan kepada yang mengingkari sebelum ini)” : inilah perkara yang engkau selalu mengelak diri daripadanya "
ومن لا يزل يسترحل الناس نفسَه        *        ولا يُعِفها يوما، من الذُّل يندَمِ
“Sesiapa yang masih menjadikan dirinya seumpama orang yang memindahkan barang bagi manusia (untuk mereka tunggangi – iaitu mereka meletakkan tunggangan dibelakangnya oleh sebab banyak pertolongan dan daripada celaan) akan menyesal kelak”

ومن يغترب يحسب عدوًّا صديقَه     *    ومن لا يُكرِّمْ نفسه لا يُكَرَّمِ
“Sesiapa yang menjauhi daripada orang lain (disebabkan desakan keperluan) akan dianggap lawan sebagai kawan. Sesiapa yang menghina dirinya maka dia akan dihina”
Maksudya : sesiapa yang mengembara jauh daripada orang lain lama kelamaan akan dianggap orang asing sehingga kawan dianggap lawan dan lawan dianggap kawan.

ومن لا يذَدْ عن حوضه بسِلاحه     *   يُهدَم ومن لا يظلم الناس يُظلمِ
“Barangsiapa yang tidak mempertahankan perkara yang sepatutnya dipelihara oleh manusia dengan perisainya akan musnah atau tidak menghalang daripada kaum kerabat/ keluarga akan dihina. Sesiapa yang tidak berdaya/lemah untuk menolak kezaliman lawannya akan dizalimi/dihina”
قوله يذد : يدفع، يمنع ويطرد، قوله تعالى : ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان (القصص 23)
"Dan ketika dia sampai di telaga air negeri Madyan, ia dapati sekumpulan orang-orang lelaki sedang memberikan minum (binatang ternak masing-masing), dan ia juga dapati di sebelah mereka dua perempuan yang sedang menahan kambing-kambing"

ومهما تكن عند امرئ من خليقة     *    وإن خالها تخفى على الناس تُعلَمِ
“Apa sahaja kelakukan manusia (samada baik atau buruk) sekalipun dia menyangka akan disembunyikan daripada pandangan manusia akan diketahui jua kelak”
من خليقة : من الزائدة في فاعل كان التامة، قال ابن مالك : وذو تمام يكتفي بمعنى تحصل. ومن قوله تعالى :
ما جاءنا من بشير ولا نذير – تأتي بمعنى الزائدة لتقوية الكلام على فاعل. وحرف الجر الزائد لا يتعلق بالفعل أو شبهه كما قال المجرادي في نظمه :
سوى ستة لولا لعل وكافها   *    ورب وما قد زيد كالبا ومن خلا
خال – ينصب مفعولين، قال ابن مالك : انصِبْ بفعل القول جُزْأَىِ ابْتِدَا * أعنى رأى خال علمت وجدا
ومضارعه : إخال، قال كعب بن زهير :
أرجو وآمل أن تدنو مودتُّها   *     وما إخال لدينا منكِ تنويلُ

لسان الفتى نصف ونصف فؤاده  *   فلم يبق إلا صورة اللحم والدمِ
“ Lisan sesorang sebahagian dirinya (sahsiah), begitu juga hatinya (dalaman), selain daripada itu hanyalah gambaran daging dan darah”
Maksdnya : Nilai seseorang manusia dinilai dua iaitu hati dan percakapan, adapun yang lain hanya gambaran luar sahaja.
قال الشاعر : ما إِن ندمت على سكوتي مرة   * ولقد ندمت على الكلام مِرارا
"Aku tidak pernah rasa menyesal atas diamku walaupun sekali, tetapi sungguh aku menyesal atas perkataan yang banyak"

هذا مثل قولهم : يعيش المرء بأصغريه : قلبِه ولسانه، فإن قاتلَ قاتلَ بجنان * وإن نطق نطق ببيان
"Seseorang hidup dengan dua perkara : hati dan lisannya, jika dia membunuh, bunuhan dengan panahan hatinya, dan jika ia menuturkan kata perkataannya adalah jelas"

وكائنْ ترى مِنْ صامت لك معجب    *    زيادته أو نقصه في التكلمِ
“Betapa ramai yang diam yang kamu lihat mengkagumkan kamu oleh sebab kelebihan/ketinggian nilainya pada pandangan manusia atau rendah melalui percakapannya”

سئل بعض الحكماء : بم يعرف الرجل؟ فقال : إن نطق لوقته، وإن سكت ليومه. وقال آخر : عقل المرء مدفون تحت لسانه. وقال أمير المؤمنون على بن أبي طالب رضي الله عنه : لا خير في الصمت عن الحق، كما أنه لا خير في القول بالجهل
"Sebahagiaan cendikiawan ditanya : bagaimana mahu mengenali seseorang?, maka : jika dia bercakap pada waktu-waktu tertentu, dan banyak diam. Berkata yang lain : akal seseorang berada di bawah lisan. Berkata Amirul Mukminin, Ali bin Abi Talib radhiallahu a’nhu : tiada kebaikan pada diam atas kebenaran sebagaimana pada percakapan yang jahil"

وإن سَفاه الشيخ لا حِلم بعده     *       وإن الفتى بعد السفاهة يحلُمِ
“Kebodohan pada orang tua tidak akan membuat mereka semakin berakal (disebabkan dekat dengan kematiaan) sedangkan orang muda mempunyai akal sihat (iaitu sikapnya terburu-buru/kebodohan) akan diatasi sekiranya dia berusaha bersikap tenang”

قوله حِلم :  العقل الراجح والتعقل، نظم الشيخ عبد العزيز المغربي :
والحَلم ثقب في الأديم    *      والحِلم من خُلُق الكريم
والحُلم في النوم العَمِيم    *      بالصدق أو بالكذب


محمد نور صفوان بن حزيمن
السنة الثالثة
 كلية الآداب والعلوم الإنسانية
جامعة محمد الخامس بالرباط


مؤلفو كتاب معاني القرآن


           كان الفراء عالما ملما بمعظم العلوم والفنون ويعتبر خاصة فحلا من فحول النحاة.  اعتمادا على نظرياته المشهورة في النحو وآرائه القيمة حوله، وقد ألف كتابا في غاية الأهمية معنونا بمعاني القرآن، واعتبارا لذلك فإني أحببت أن أجري بحثا عن مؤلفات تحوي العنوان نفسه تحت إشراف الأستاذة الفاضلة الوارتي.
                   وأنا أعتمد كثيرا بهذا الكتاب إذ هو ضخم من المصطلحات النحوية الجديدة التى ساقها البصريون ولا سيما سيبويه، وشيخه الخليل أحمد الفراهيدي من حيث سموه وعلوه.  إن هذا الكتاب يندرج اسمه تحت أربعة وثلاثين مؤلفا.
لمن أراد أن يطلع على هذا الكتاب فليرجع إليه، سيجده لؤلؤا منثورا.
     ما السبب الذي يدفعني إلى هذه الكتابة؟ هاك أبياتا شعرية جميلة (1)
قال الشاعر :
وما من كاتب إلا ستبقى              *        كتابته وإن فنيت يداه
فلا تكتب غير شيء                  *        يسرك في القيامة أن تراه
قال الشاعر أيضا :
تعلمْ فليس المرء يولد عالما             *       وليس أخو علم كمن هو جاهل
والآخر :
  تعلمْ فليس المرءُ يخلق عالما          *          وما عالم أمرا كما هو جاهل
وقال آخر :
العلم يحيي قلوب الميتين كما            *           تحيا البلاد إذا ما مسها المطر
والعلم يجلو العمى عن قلب صاحبه    *           كما يجلي سوادَ الظلمة القمرُ

استخرجت من العِقد الثِّمَين للحافظ شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي توضيحا لبعض سيرتهم الذاتية وكتب النحو والتفسير للدكتور إبراهيم عبد الله رفيدَه. وقد أردت أن أذكر لكم أحبائي القراء بعض أسماء مؤلفي كتاب معاني القرآن سيأتي إن شاء الله.
 قبل أن أطرق إليها، سأبين ببيان شافٍ عن الاستفادات العامة والملاحظات الهامة في كتاب معاني القرآن للفراء على النحو الآتي : :   
أولا : الفراء ينتمي إلى المذهب الكوفي بعد شيخه الكسائي، لذلك نجد بعض مسائل النحو الكوفية فيه
ثانيا : تفسير نحوي لتأصيل النحو انطلاقا من النص القرآني
ثالثا :  وضع المصطلحات لم تكن موجودة من قبل ولم يضعها سيبويه بالذات بل النحاة الأوائل، وهو وضع  مصطلحات التقريب، الإجراء، الصرف، التفسير. ويرى أن النصب في مثل (زيد ضربته) بالفعل المتأخر بواسطة الضمير الراجع على زيد فهو عامل فيها. ونصب الفريق، وهي في قراءة أُبيّ في قوله تعالى: (فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة – الأعراف، آية 30)، تعودون فريقين فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة. وقد يكون الفريق منصوبا بوقوع (هدى) عليه ويكون الثاني منصوبا بما وقع على عائد ذكره من الفعل كقوله (يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعدلهم عذابا أليما – الإنسان، آية 31)
رابعا : من مميزاته كان له فضل تحديد المفاهيم وتقريب القواعد وتبسيط المسائل وتمييز الفروع من الأصول. قال ثعلب عنه : لولا الفراء لما كانت عربية لأنه خلصها وضبطها
خامسا : الاستشهاد بالآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، وأشعار العرب. لكن أحيانا استشهد بأشعار ضعيفة لا يعرف قائلها.

نفعني الله علمي ولكم، والله ولي توفيقي وتوفيقنا بمَنّه وفضله.








بسم الله الرحمن الرحيم
مؤلفو كتاب معاني القرآن
 
1) واصل بن عطاء أبو حذيفة الغزال البليغ المتكلم الأديب الخطيب (ت 131 ه)
2) أبو سعيد أبان بن تغلب بن رباح الجريري البكري (ت 141 ه) وهو من الشيعة الإمامية ومعدود في مصنفيهم. وكان قارئا فقيها لغويا نبيها ثبتا
     قال ابن النديم : وله من الكتب كتاب (معاني القرآن) لطيف....) وقد ذكره الداودي في طبقات المفسرين ناسا له (معاني القرآن)، ولكن ياقوت الحموي يذكر أنه (صنف الغريب في القرآن، وذكر شواهده) ومثله السيوطي والعنوانان متقاربان –كما يأتي- خصوصا في بداية التأليف في موضوعنا، وكونه في الغريب أقرب إلى وصف أبان بكونه لغويا، ولكن ما ورد في الفهرست الأقرب إلى عصر أبان، أولى بالقبول ورده بعد ياقوت في الطبقات يقوى ذلك
3) أبو جعفر محمد بن الحسن بن أبي سارة الرؤاسي الكوفي أستاذ الكسائي والفراء وإمام مدرسة الكوفة الأول إذ (هو أول من وضع نحو الكوفينن) و(أول من وضع كتابا في النحو منهم)
4) أبو عبد الرحمن يونس بن حبيب الضبيِّ البصري ( ت 183ه أو 182ه) أحد شيوخ سيبويه الذين روى عنهم فأكثر ولم يرو عن سيبويه خلافا لما جاء في البغية ونقله عنه الدواودي ويبدو أنه من التحريف
5) أبو الحسن علي بن حمزة بن عبد الله بن بهمن بن فيروز الأسدي (مات تسع وثمانين ومائة عن سبعين سنة) (2) عثمان الكسائي، وهو إمام مدرسة الكوفة والمؤسس الحقيقي لها وأحد من القراء السبعة. الملقب بالكسائي لكساء أحرم فيه.
قال الشافعي : من أراد أن يتبحر في النحو، فهو عيال على الكسائي.
قال ابن مسروق : حدثنا سلمة، عن عاصم، قال الكسائي : صليت بالرشيد، فأخطأت في آية ما أخطأ فيها صبي، قلت : "لعلهم يرجِعِين" فو الله ما اجترأ الرشيد أن يقول : أخطأت، لكن قال : أي لغة هذه؟ قلت: يا أمير المؤمنين، قد يعثر الجواد. قال : أما هذا، نعم

6) أبو فيد مؤرج بن عمرو بن الحارث السدوسي البصري من أعيان أصحاب الخليل وكبار أهل العربية   (ت 195ه)
7) جاء في الفهرست في أخبار العلماء المصنفين من القدماء والمحدثين وأسماء كتبهم من مؤلفي معاني القرآن، أبو محمد السدوسي ثم ذكر النديم في ترجمة منجوف السدوسي أن من ولده غنوية السدوسي واسمه عبد الله بن الفضل بن سفيان بن منجوف ويكني أبا محمد إخباري روى عن أبي عبيد ومات بعد المائتين
8) أبو علي محمد بن المستنير قطرب (ت 206ه) تلميذ سيبويه، وأحد العلماء الكبار في النحو واللغة
9) أبو زكريا يحيي بن زياد الفراء إمام مدرسة الكوفة النحوية بعد شيخه الكسائي (ت 207ه)
10) الإمام العلامة البحر، أبو عبيدة، معمر بن المثنى التيمي البصري، النحوي (3) (ت 210ه-211ه)
قال الجاحظ : لم يكن في الأرض جماعي ولا خارجي أعلم بحميع العلوم من أبي عبيدة
11) جاء في الفرست في مؤلفي معاني القرآن كتاب معاني لأبي معاذ الفضل بن خلف النحوي، كبير عمله لأسحاق بن إبراهيم الطاهري
12) أبو الحسن سعيد بن مسعدة  الأخفش الأوسط (ت 215ه-221ه) صاحب سيبويه وتلميذه وطريق الناس إلى كتابه وأحد الكبار من أئمة النحو البصريين، ينفرد بكثير من المسائل والآراء في النحو واللغة وينتشر اسمه في مراجع العربية انتشارا واسعا.
  وكان ثعلب يفضل الأخفش، يقول : كان أوسع الناس علما. وله كتاب كثيرة في النحو والعروض ومعاني القرآن (4)
13) جاء في الفهرست، كتاب معاني القرأن لأبي المنهال عيينة بن المنهال
14) أبو عبيد القاسم بن سلام اللغوي الفقيه المحدث (ت 224ه)
15) أبو محمد سلم بن عاصم النحوي صاحب الفراء، يقول ابن الجزري (توفي بعد السبعين والمائتين فيما أحسب)
16) عبد الله بن مسلم بن قتيبة أبو محمد الدينوري الكاتب النحوي العالم (ت 276ه)
17) أبو إسحاق إسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم الأزري (ت 282ه) الفقيه المالكي والعالم المتقن.
 قال الخطيب البغدادي : ( وانضاف إلى ذلك علمه بالقرآن، فإنه صنف في القرآن كتبا تتجاوز كثيرا من الكتب المصنفة فيه، فمنها كتابه في أحكام القرآن لم يسبقه أحد من أصحابه إلى مثله، ومنها كتابه في القراءات وهو كتاب جليل عظيم الخطر ومنها كتابه في (معاني القرآن)، وهاذان الكتابان يشهد بفضله فيهما واحد زمانه ومن انتهى إليه العلم بالنحو واللغة في ذلك الألوان وهو أبو العباس محمد بن يزيد المبرد، ورأيت أبا بكر بن مجاهد يصف هذين الكتابين وسمعته مرات لا أحصيها يقول : سمعت أبا العباس المبرد يقول : ( القاضي أعلم مني بالتصريف)
18) محمد بن يزيد بن عبد الأكبر أبو العباس المبرد، البصري، النحوي، الأخباري (5) (ت 285ه) له كتاب معاني القرآن.
وكان إماما، علامة، جميلا، وسيما، فصيحا، مفوَّها، موثقا، صاحب نوادر وطرف.
قال ابن حماد النحوي : كان ثعلب أعلم باللغة، وبنفس النحو من المبرد، وكان المبرد أكثر تفننا في جميع العلوم من ثعلب، قلت : له تصانيف كثيرة، يقال : إن المازني أعجبه جوابه، فقال له : قم فأنت المبرد، أي : المثبت للحق، ثم غلب عليه : بفتح الراء
19) أحمد بن يحيي بن يزيد الشيباني أبو العباس ثعلب (ت 291ه) (6)
قال المبرد : أعلم الكوفيين ثعلب. فذُكر له الفراء، فقال : لا يعشره
وقال الدينوري : كان المبرد أعلم بكتاب سيبويه من ثعلب، وله كتاب : "اختلاف النحويين"، وكتاب
" القراءات"، وكتاب " معاني القرآن"
20) المعمر الثقة النحوي أبو محمد الحسن بن محمد بن أحمد بن كيسان الحربي، وذكر الإمام الذهبي توفي في شوال سنة ثمان وخمسين وثلاث مائة (7)  (ت 299ه)
21) المفضل بن سلمة بن عاصم أبو طالب اللغوي الكوفي (ت حوالي 300ه)
22) أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن السري الزجاج البغدادي، مصنف كتاب " معاني القرآن". توفي سنة إحدى عشرة وثلاث مائة (311ه) وقيل في تاسع عشر جمادي الآخرة سنة عشرة. ويقال توفي سنة ست عشرة (8)
23) محمد بن أحمد بن منصور أبو بكر بن الخياط النحوي وأحد شيوخ أبي علي الفارسي (ت 320)
24) محمد بن عثمان بن سبح أبو بكر الشيباني النحوي المعروف بالجعد أحد أصحاب أبي الحسن بن كيسان، كان من العلماء الفضلاء مقدما في النحو واللغة والأدب ( ت سنة نيف وعشرين وثلاثمائة)
25) عبد الله بن محمد بن سفيان الخزاز أبو الحسن النحوي، وقد كان معلما في دار الوزير أبي الحسن على بن عيسى بن الجراح
26) أبو بكر محمد بن القاسم بن بشار الأنباري النحوي اللغوي (ت327ه أو 328ه).
قال أبو علي القالي : كان شيخنا أبو بكر يحفظ فيما قيل ثلاث مائة ألف بيت شاهد في القرآن.
وقال حمز بن محمد بن طاهر : كان ابن الأنباري زاهدا متواضعا، حكى الدارقطني أنه حضره، فصحف في اسم، قال : فأعظمت أن يُحمل عنه وَهْمُ وهِبتُه، فعرفت مستميله، فلما حضرت الجمع الأخرى، قال ابن الأنباري لمستمليه : عرِّف الجماعة أنا صحفنا الاسم الفلاني، ونبهنا عليه ذلك الشاب على الصواب (9)         
27) أبو الحسن على بن عيسى بن داود الجراح الوزير (ت324ه)
28) أبو جعفر أحمد بن محمد بن إسماعيل بن يونس النحاس المرادي المصري النحوي (ت 337ه أو 338ه).
 ويقال : إنه جلس على درج المقياس، يقطّع عروض شعر، فسمعه جاهل، فقال : هذا يسحر النيل حتى ينقص. فرفسه، ألقاه في النيل، فغرق في ذي الحجة سنة ثمان وثلاثين وثلاث مائة (10)
29) أبو محمد عبد الله بن جعفر بن درستويه بن المرزبان، الفارسي الفسوى النحوي البصري ( ت347ه)، تلميذ المبرد.
قال ابن الخطيب الأندلسي: في هذا نظر، فإن جعفر بن درستويه من كبار المحدثين. سمع من علي بن المديني وطبقته، فلا يستنكر أن يكون بكر بابنه في السماع، مع أن أبا القاسم الأزهري حدثني، قال : رأيت أصل كتاب ابن درستويه بتاريخ يعقوب بن سفيان، ووجدت سماعه فيه صحيحا (11)
30) محمد بن الحسن بن محمد بن زياد بن هارون بن جعفر بن سند أبو بكر النقاش الموصلي المقرئ المفسر (ت 351ه)
31) محمد بن عبد الله بن محمد بن أشته أبو بكر الأصبهاني (ت 370ه)
32) الحسن بن أحمد بن عبد الغفار بن سليمان أبو علي الفارسي، المعتزلي (ت 377ه)، صاحب التصانيف. وكان الملك عضد الدولة يقول : أنا غلام أبي علي في النحوي،وغلام الرازي في النجوم، ومن تلامذته أبو الفتح ابن جني، وعلي بن عيسى الربيعي (12)
33) مكي بن أبي طالب حموش بن محمد بن مختار أبو محمد القيسي القيرواني الأصل (ت 437ه)
34) نجم الدين أبو القاسم محمود بن أبي الحسن ين الحسين النيسابوري القزويني الغزنوي الملقب ببيان الحق




____________________
حاشية :
1)    باب فنون العلم في كتاب الياقوتة في العلم والأدب، العقد الفريد لابن عبد ربه الأندلسي، المجلد الثاني، تحقيق الشريبي شريدة، دار الحديث القاهرة
2)    العقد الثمين للذهبي، 174، تحقيق د. يحيي مسراد
3)    العقد الثمين، 24
4)    العقد الثمين للذهبي، 112
5)    المصدر السابق، 188
6)    المصدر السابق، 204
7)    المصدر السابق، 97
8)    المصدر السابق، 149/150
9)    المصدر السابق، 41/ 42
10) المصدر السابق، 67
11) المصدر السابق، 86
12) المصدر السابق، 27

محمد نور صفوان بن حزيمن
السنة الثالثة
 كلية الآداب والعلوم الإنسانية 
جامعة محمد الخامس بالرباط


Magnet Cinta Dalam Berhijrah

  بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله رب العلمين , العلي الكبير المتين , و صلوات الله على رسوله المصطفى ,سيدنا محمد و على اله و صحبه أجمعين.أما بعد...

   Sebelum penulis memulakan perkongsian melalui artikel kali ini , penulis ingin memanjatkan kesyukuran terhadap Allah Subhanahu wa Ta’ala , kerana dengan anugerah dan cintaNya , kita masih mampu menggunakan pancaindera yang telah diberikan kepada  kita , dan seterusnya dapat merasai nikmat-nikmat yang lain melalui pancaindera yang telah dikurniakan ini. Penulis menegaskan hal ini kerana ingin mengizharkan perasaan kesyukuran kerana melalui kurniaanNya , penulis telah dibawa berhijrah bagi mencapai apa yang dihajati dan dicintai oleh hati penulis , dan tidaklah penulis menyebut perkara ini di permulaan artikel melainkan sekadar memberi gambaran kepada pembaca tentang isi artikel  ini secara keseluruhannya (براعة الاستهلال).

  Buat pengetahuan pembaca , penulis adalah rakyat Malaysia yang berhijrah , dan menetap sementara waktu di bumi Maghrib Al Arabiy , dan tidaklah penulis berhijrah , melainkan kerana cinta , cinta ilmu dan ahlinya. Penulis memang meminati ilmu agama , yang terasnya tidak lain dan tidak bukan , adalah Bahasa Arab . Sebelum ini penulis pernah juga berguru dengan beberapa individu berbangsa lain antaranya bangsa Arab , seperti  Al ustaz Abdel Khaleq daripada Mesir , Al Ustaz Mohammed Al Keelani daripada Jordan , dan bangsa Pakistan , Encik Abd Rahman dan lain-lain lagi . Mereka inilah pencetus semangat  penulis untuk berhijrah menggapai  ilmu yang dicintai ini di negara-negara mereka ini , kerana pada pengamatan penulis , bangsa penulis sangatlah jauh ketinggalan ke belakang dari sudut kefahaman agama yang mendalam  jika hendak dibandingkan dengan keluasan ilmu yang ada pada bangsa dan negara guru-guru penulis tersebut.

   Perkara ini juga ditekankan oleh Tuan Guru Haji Salleh Sik dalam salah satu kelas pengajiannya , “Negara-negara Arab dan Ulamanya seperti gudang ,( sebagai talib Ilmi yang bijak) ambillah barang-barang yang laku untuk dibawa pulang ke tanah air , kalau ambil barang yang tak laku , siapa yang nak beli ?”.


  Setelah penulis menjejakkan kaki di bumi Maghribi ini , penulis telah dibawa berjumpa dengan seorang guru yang mursyid , dan mempunyai kata-kata yang penuh hikmah serta menambat hati , beliau adalah As Syeikh Abd Aziz As Sujaie , semoga Allah memeliharanya dan memberkati umurnya dengan kebaikan yang berlipat ganda. Segala puji bagi Allah yang telah menemukan penulis dengan beliau. Entah bagaimana , penulis sudah merasakan cinta terhadap diri beliau semasa awal kali menghadiri majlis bersamanya , mungkin inilah analogi yang digambarkan oleh sebuah  hadith qudsi :

إن الله تعالى قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرّب إليّ عبدي بشيء أحبّ إليّ مما افترضته عليه ، وما يزال عبدي يتقرّب إليّ بالنوافل حتى أُحبّه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينّه ، ولئن استعاذني لأعيذنّه

“Siapa saja yang memusuhi kekasih-Ku, maka Aku menyatakan perang kepadanya. Sesuatu yang paling Aku sukai dari yang dikerjakan hamba-Ku untuk mendekatkan diri kepada-Ku, iaitu apabila ia mengerjakan apa yang telah Aku wajibkan kepadanya. Seseorang itu senantiasa mendekatkan diri kepada-Ku dengan mengerjakan amalan-amalan sunnah, sehingga aku mencintainya. Apabila Aku mencintainya, maka Aku merupakan pendengaran yang ia pergunakan untuk mendengar, Aku merupakan penglihatan yang ia pergunakan untuk melihat, Aku merupakan tangan yang ia pergunakan untuk menyerang dan Aku merupakan kaki yang ia pergunakan untuk berjalan. Seandainya ia memohon kepada-Ku, nescaya Aku akan mengabulkannya, seandainya ia berlindung diri kepada-Ku, nescaya Aku melindunginya.”

     Maka apabila setiap gerak -geri seorang hamba itu diibaratkan dengan gerak- geri Tuhannya , mana tidaknya hati-hati hamba yang mendambakan kasih Tuhan mereka pasti terpaut pada diri seseorang hamba tersebut. Beliau sendiri pernah menyebut , bahawa Allah Ta’ala akan mencampakkan rasa kasih –sayang  di antara hamba-hamba yang mengasihiNya walaupun antara dua orang hamba tersebut belum pernah bertemu. Dan melalui perasaan kasih sayang inilah , penulis berharap kita semua diteduhkan di bawah naungan Allah , pada hari yang tiada teduhan melainkan teduhan Tuhan sekalian alam. Semoga dengan kasih – sayang terhadap ahli ilmu juga akan semakin bertambahlah semangat kita untuk mengambil mutiara-mutiara ilmu daripada batang tubuh yang kita cintai , tanpa mengenal letih dan susah.

    Sebagai penutup kepada artikel ini , penulis ingin menegaskan supaya kita semua meletakkan perasaan cinta ini pada tempatnya , iaitu mencintai Allah dan rasulNya , serta segala wasilah yang menyampaikan diri kita kepadaNya. Hal ini kerana fitrah perasaan cinta yang terdapat dalam diri insan adalah antara pendorong yang paling kuat bagi memaksimumkan keupayaan dan daya usaha  bagi mencapai perkara yang diingini. Kerana cintakan umatnya , baginda rasulullah S.A.W tidak pernah berputus asa menyampaikan risalah tuhanNya. Kerana cintakan mati syahid , Hazrat Abu Ayyub Al Ansari kekal di Costantinople sehingga hari ini. Kerana cinta ilmu , penulis  merantau ke penghujung benua Afrika bagi mencari mutiara ilmu dah ahlinya .Di sebalik yang sedemikian , boleh jadi kerana cintakan kuasa pula , Firaun tenggelam di dalam laut merah, dan kerana cintakan harta , tenggelam juga Qarun bersama perbendaharaannya. Kerana cintakan dunia , kekallah Abu Jahal dan Abu Lahab di dalam neraka , wal iyazubillah.
و الله أعلم



أستغفرالله العظيم لي ولكم

Sebarang komentar atau penambahbaikan sangat dialu-alukan.Semoga Allah redha





Mohd Hanis bin Nasruddin
Kolumnis Agama,
Portal PMMM 2014/15.
Template by Clairvo Yance
Copyright © 2013 Portal PMMM and Kuahdalca.